Skip to content

Wir feiern den Tag der Deutschen Einheit

تعتبر أيام العطلات والاعياد مناسبة طيبة لكسر جمود الروتين اليومي مهما كانت مناسبة العطلة. ويوم الثلاثاء القادم 3 أكتوبر هو احد أيام هذه العطلات، بماذا نحتفل وكيف نحتفل؟
وماذا يعني الوطن في ذلك المكان الذي نعيش فيه سوياً وكيف نحتفل معاً وبالمكان الذي نعيش فيه؟
نحن نعرف كيف يحتفل الآخرون بمثل هذا اليوم: عن الطائرات التي تحوم حول مجمع الإلزييه في 14 تموز، عن الامريكيين في 4 تموز الذين يذهبون لمشاهدة مواكب الاعياد وينهون ذلك بحفلة شواء.

وماذا نفعل نحن في 3 أكتوبر؟ أنجيلا ميركل تلقي كلمتها، يرافقها الموسيقى ، عدد قليل من الناس يشاهدون– وما تبقى من الناس... يشبع نوماً... يذهب إلى الساونا ... إلى المقهى ... إلى حديقة الحيوان .... زيارات الجدة والجد .... أخيرا ينظف بيته جيدا .... ويذهب بعد ذلك:

للاحتفال معنا، ساعة 17 (الخامسة بعد الظهر) في In die Ulme 35, Berliner Westend
ويجلب معه كمساهمة للبوفيه: كل ما هو ألماني. أو يمكن أن يكون بديلاً. أو بالاحرى: شيء تحبه أن يكون في متناولك في بلدك الوطن ألمانيا، على سبيل المثال: كرات اللحم والفلافل ... Kartoffelpuffer و كبه ... نبيذ التفاح و أراك .... أو الكتب: جوته و جبران و ريلكه وجلال الدين الرومي، أو ربما كريستا وولف و كوليت خوري؟ أو بالأحرى الموسيقى: سجلات من أربعة رائعة die fantastischen vier وفيروز؟

على الطاولة توضع الماكولات وغيرها من التحف الثقافية، باختصار: كل شيء يُشعر الإنسان انه في بيته ووطنه.

لذلك: اجلب معك أي شيء. ويسعدنا أن نتمتع سوياً المأكولات الشهية المتنوعة من عدة مناطق.... والقصص الألمانية القديمة والجديدة ... الأغاني أيضا ... والمفاجآ

Organised by:

Interkulturanstalten Westend e.V. and Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought مؤسسة ابن رشد للفكر الحر